Alef Logo
ابداعات
              

شعر / الثغرة التي يتركها رحيلك لا تقبل بأقل من دماغي

دارين أحمد

2006-04-10

غيمةٌ في التواء،
قدحٌ أخيرٌ لهذا الليل البلا اسمٍ
في عشاءٍ مُفترضْ.
ولصدري جيوشٌ من شهيقٍ،
ومزاحٌ عابرٌ للفكرة
صلصالٌ ناجزٌ بين أصابع
حيٍّ وحيدٍ في اكتظاظ الحدائق.
أحملك تحت أظافري كي أخدش جلد الأيام بالعطر،
وهاهنا على جلدي يسيل وقتك ساحراً كنهر أسطورة
و كوجهك حين تأتيني أنظر إلى ما في المكان
من كائنات يصحو نومها فيَّ
كفراغ
يجهلك
لكنك هنا أيضاً، في استحالة مرورك،
دون فراغات مشاغبة،
تتركها في طريقي.


أنت الوحيد المُتَنَفِسُ كراقصٍ
في شباك العناكب
و البشر

أهديت الحُليَّ لدجال طيب القلب
وابتعت الدجل
لركن منزلنا الحميم

إذاً،
سأهدي فراغاتك المشاغبة
دماغاً مليئاً بالصور
و شتاءً موحلاً
أخطبوطي الامتداد.
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

ذات القبعة الحمراء والخبرة الجنسية

15-نيسان-2017

يبتلعون القيظ

27-آب-2015

ذات القبعة الحمراء والخبرة الجنسية

14-أيلول-2013

ذات القبعة الحمراء والخبرة الجنسية

05-أيلول-2009

القيامة

16-أيلول-2008

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow