Alef Logo
المرصد الصحفي
              

هل ينجح البعث السوري في مهمّته الاخيرة؟ ـ خيرالله خيرالله

ألف

2013-07-16

لا وجود أصلا لشيء إسمه حزب البعث في سوريا حتى يفيد تغيير القيادة القطرية في مجال ما. من يسمّون الاعضاء في القيادة القطرية أو القومية في الحزب ليسوا سوى أدوات يستخدمها النظام لتحقيق مآرب خاصة به...متى دعت الحاجة الى ذلك.
الحزب كلّه ليس سوى واجهة تستخدم لتغطية تصرّفات نظام عسكري- أمني تحوّل بعد انقلابه على القيادة المدنية للحزب، في العام 1963، الى نظام طائفي الى حدّ كبير. بعد ذلك، تفرّد حافظ الاسد بالسلطة وأقام نظاما خاصا به يعتمد بين ما يعتمد على جعل سنّة الارياف في مواجهة سنّة المدن، في حين يبقى العصب الاساسي للنظام، أي الأمن، بين يديه شخصيا وأيدي المحيطين به من الطائفة بمقدار ما يسمح هو بذلك.
اعتمد الأسد الأب على معادلة في غاية الدقة أجاد استخدامها الى ما قبل سنتين أو ثلاث من وفاته. شملت هذه المعادلة بين ما شملته إيجاد توازن عربي- ايراني داخل سوريا نفسها. ابتزّ العرب بالايرانيين والايرانيين بالعرب. ولا شكّ أن وجود صدّام حسين في السلطة في العراق ساعده في ذلك كثيرا، ان لدى بعض العرب وان لدى الايرانيين...
منذ العام 2000، اي بعدما ورث بشّار الاسد السلطة ومعها سوريا، صارت هذه السلطة بين يدي العائلة وما يتفرّع عنها. صار الحزب مهمّشا أكثر فأكثر. لم يعد يصلح حتى غطاء، خصوصا مع تزايد النفوذ الايراني في دمشق نفسها وتحوّل بشّار أسيرا لهذا النفوذ. كان أفضل تعبير عن حجم هذا النفوذ العلاقة الجديدة بين "حزب الله"، وهو ميليشيا مذهبية لبنانية تابعة مباشرة للنظام الايراني من جهة والنظام السوري من جهة أخرى.
لم تكن جريمة التمديد للرئيس اللبناني اميل لحّود في العام 2004 على الرغم من صدور القرار الرقم 1559 عن مجلس الامن سوى امتداد طبيعي لهذه العلاقة الجديدة بين النظامين الايراني والسوري. وقد استتبع هذا التمديد في طبيعة الحال، تنفيذ الجرائم المرتكبة في لبنان، على رأسها جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه...وصولا الى الوضع الراهن الذي نشهد فيه التدخل المباشر للميليشيا الايرانية ذات العناصر اللبنانية الى جانب النظام السوري في الحرب التي يشنها منذ سنتين وخمسة أشهر على شعبه.
تغيّرت القيادة القطرية لحزب البعث في سوريا أم لم تتغيّر، هناك معادلة جديدة مختلفة تفرض نفسها على البلد. تزداد أهمّية هذه المعادلة، التي يعتبر الطرف الايراني صاحب الكلمة الفصل فيها، مع مرور الوقت. كلّما مرّ الوقت يزداد اعتماد النظام السوري على ايران وعلى السلاح الروسي. البعث صار جزءا من الماضي. كان حلما لدى بعض الشباب الرومانسي اراد أن يقلّد تجارب الغرب عن طريق تغليفها بشعارات ذات طابع عربي.
مع تولّي بشّار الاسد السلطة، صار هناك حزب جديد يعتمد عليه النظام السوري ويمثّل شريان الحياة بالنسبة اليه. هذا الحزب هو النظام الايراني الذي يرسل عناصر من "حزب الله" واخرى تنتمي الى ميليشيات مذهبية عراقية لخوض المعارك التي تستهدف اخضاع المدن والبلدات السنّية في سوريا وحماية ممرّ يربط دويلة ايران، القائمة في سهل البقاع اللبناني وعاصمتها مدينة بعلبك التاريخية، بالساحل السوري. مطلوب ايرانيا تنفيذ هذا المشروع حتى لو كلّف ذلك تهجير مليون سوري من حمص وتدمير القصير على اهلها وتطويق بلدة عرسال اللبنانية من كلّ جانب...
ثمة جانب آخر لا يمكن تجاهله لدى الحديث عن البعث في سوريا والقيادة القطرية للحزب وحتى القيادة القومية التي لم تكن يوما سوى اداة لابتزاز هذه الدولة العربية أو تلك. يتمثّل هذا الجانب في ان بشّار نفسه يقول أنّه يعرف أن السوريين يكرهون الحزب وكلّ ما هو بعثي. لكنّه يقول أيضا أن السوريين يحبونه وهم معجبون به!
من يفكّر بهذه الطريقة، انما هو شخص لا علاقة له بما يدور على الارض السورية. كان الاعتقاد السائد أن الرئيس السوري لا يعرف شيئا عن لبنان. وقد تبيّن أن ذلك صحيح. من يعتقد حاليا أنّ في الامكان الضحك على السوريين عن طريق الاتيان بقيادة قطرية جديدة للبعث، انما لا يعرف شيئا عن سوريا أيضا. ما يسعى اليه السوريون يتجاوز البعث وما شابه البعث وشعارات النظام من "مقاومة" و"ممانعة". ما يسعى اليه السوريون يتمثل في التخلّص من النظام الذي لم يكن يوما سوى آلة قتل وظلم وتعذيب.
لم تعد المسألة مسألة بعث. تجاوزت الاحداث البعث هذا ما يفترض في الرئيس السوري أن يعرفه ويدركه. يمكن تلخيص المسألة السورية في السنة 2013 بأنّ البلد في حرب أهلية تتخذ يوما بعد يوما طابعا مذهبيا. تحوّلت ايران بدعم روسي مكشوف الى جزء لا يتجزّأ من هذه الحرب، بل محرّكها الاساسي. المؤسف في الامر أنه كلما بقي النظام المرفوض من شعبه في السلطة، كلّما زاد التطرّف في صفوف ابناء الشعب الثائر. هل هذا ما تريده ايران التي ترى في التطرف السنّي، الذي تشجّعه بكل الوسائل الممكنة، مبررا لوجود ميليشيات مذهبية تابعة لها في هذا البلد العربي أو ذاك، بدءا باليمن والبحرين وصولا الى لبنان والعراق وسوريا نفسها؟
ما على المحكّ مستقبل سوريا... وليس مستقبل البعث. البعث ينتمي بشعاراته وادبياته الى الماضي لا أكثر. استُخدم في تخريب سوريا وتدمير مؤسساتها المدنية، كما استخدم في تخريب العراق وتسهيل إيصاله الى ما وصل اليه اليوم. أدّى الحزب كلّ المهمّات المطلوبة منه. هل ينجح في مهمّته الاخيرة المتمثلة في تسليم سوريا، أو جزء منها، الى ايران؟


عن جريدة المستقبل.


تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الثورة السورية تكشف عورة العالم الحر

12-آب-2017

سحبان السواح

لم يسبق في التاريخ أن كشفت ثورةُ شعبٍ عورةَ العالم بالطريقة التي فعلتها الثورة السورية. ففي عودة إلى بدايات الربيع العربي نجد أن كل الدول التي تحركت متأثرة به مرت...
المزيد من هذا الكاتب

العهد المكي الثاني بعد 1300عام على الهجرة / المؤلف : إبراهيم عز

12-آب-2017

مبحث العقل في الدليل الى الله / عباس علي جاسم

12-آب-2017

ميشيل سورا / حزب الله يتخلص من الشاهد

12-آب-2017

كتاب : العمدة في محاسن الشعر وآدابه ــ ج3 المؤلف : ابن رشيق القيرواني

05-آب-2017

إله حداثي يقوض الغيبي .. ويعلي العقل / أماني فؤاد

05-آب-2017

من الكوميديا السورية المنكّهة بالدمع:

12-آب-2017

لا ألدغ بحَغف الغاء

05-آب-2017

أنا هكذا مجنون

29-تموز-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

السمكة

15-تموز-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow