Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

المدرسة الداخلية / قصة: أناييس نين / ترجمة:

صالح الرزوق

خاص ألف

2013-07-13

وقائع هذه القصة مستمدة من حياتي في البرازيل، و تعود لعدة سنوات خلت، كنت فيها بعيدا عن المدينة، حيث تسود تقاليد الكاثوليكية القاسية. بالعادة كان الأولاد كريمو المحتد يرسلون إلى مدارس داخلية يديرها الجزويت، الذين يتبعون نمط الحياة المتقشفة حسب نظام القرون الوسطى. فالأولاد ينامون على أسرة خشبية بلا فراش، و يستيقظون صباحا، و يحضرون الصلاة من غير إفطار، و يدلون باعترافاتهم يوميا و هم دائما تحت مراقبة عبون حريصة تتجسس عليهم. لقد كان الجو خشنا و مكبوتا. و هناك يأكل القسس وجباتهم كل على حدة و تحيط بهم دوائر من القداسة المباركة. و لهم أسلوب لا تخطئه العين فيإألقاء الكلام و صنع الإشارات و الحركات.
من بينهم جزويتي داكن البشرة و يجري في عروقه دم هندي، أما وجهه فهو وجه سنطور، أذنان كبيرتان بالمقارنة مع حجم رأسه، و فمه واسع بشفتين مفترتين، و دائما يسيل لعابه منه، شعره غزير و له رائحة بهيمة. و تحت ردائه البني الطويل كما لاحظ الأولاد يوجد غالبا نتوء لم يكن الصغار يتمكنون من تفسيره، و لكنه مدعاة لسخرية الناضجين الذين كانوا يسخرون منه من خلف ظهره. و كان هذا النتوء يبرز فجأة في أية ساعة - حين يكون الدرس قراءة من دون كيشوت أو رابليه. أو أحيانا إذا كان يراقب الأولاد و يتأملهم بشكل مجرد، و بالأخص أحدهم، ولد أشقر لا ثاني له في هذه المدرسة، و الذي له عينا و بشرة بنت أنثى.
و كان يحب الإنفراد بهذا الصبي ليعرض عليه ما لديه من كتب في مكتبته الخاصة. و من بينها مؤلفات تضم صورا لفخاريات من حضارة الأنكا، و غالبا عليها نقوش لرجال يقفون قبالة بعضهم بعضا. و كان الصبي يسأل أسئلة يجيب عليها القس العجوز بغموض. و في أحيان أخرى تبدو الصور و الرسوم بمنتهى الوضوح، و فيها عضو طويل يبرز من وسط أحد الرجال ليخترق قرينه من الخلف.
و في جلسة الاعتراف كان القس يغمر الصبيان بالأسئلة. و كلما بدا أنهم أبرياء، ألح عليهم بأسئلته في الظلام المخيم على مقصورة الاعتراف الصغيرة و الضيقة. و لم يكن بوسع الأولاد الراكعين أن يشاهدوا القس الجالس في الداخل. و كان صوته الهامس يأتي من خلال نافذة يغطيها الشبك، و يسأل:" هل تنتابك خيالات عاطفية على الإطلاق!. هل تفكر بالنساء؟ هل حاولت أن تتخيل امرأة عارية؟ كيف تتصرف ليلا و أنت تستلقي في سريرك؟ هل تلهو بأعضائك التناسلية؟ هل تحب جسمك؟ و ماذا تصنع صباحا حينما تنهض؟ هل تشعر بالانتصاب؟ و هل تحاول استراق النظر من صبيان آخرين و هم يبدلون ثيابهم؟ أو و هم يغتسلون في الحمام؟".
و الصبي الذي لا يعرف شيئا عن ذلك سوف يفهم سريعا ماذا يجب عليه أن يقول، و يشعر بالعذاب من جراء الأسئلة. و الصبي الذي لديه فكرة عن الموضوع يشعر بالمتعة خلال الإدلاء باعترافاته عن نوازعه و أحلامه بالتفصيل.
و كان يوجد صبي يحلم كل ليلة. و لم يكن يعرف كيف هو شكل المرأة. و مما هي مصنوعة. و لكنه شاهد الهنود يمارسون الحب مع فيكونا، التي تشبه غزالة رقيقة. و حلم بممارسة الحب مع الفيكونات و كان يستيقظ و هو مبلل بنطافه كل صباح. و كان القس العجوز يشجعه على الإدلاء باعترافاته هذه. و يصغي له بصبر لا ينفذ. و يفرض عليه عقوبات غريبة. كان يطلب من الصبي الذي يستمني باستمرار أن يذهب للمصلى في الدير برفقته حينما يكون مهجورا، و يغمر عضوه في الماء المقدس، و هكذا يتطهر و يصبح نقيا بلا شوائب. مثل هذه الطقوس كانت تجري في الليل بسرية بالغة.
و غيره هناك صبي شرس له محيا أمير مغربي صغير، و وجه أسود، و قسمات نبيلة راقية، و شجاعة الأباطرة، و جسم متناسق التكوين و بض حتى أن عضلاته و عظامه لا تبرز فيه، إنه ناعم و متناسق كأنه تمثال.
و قد تمرد هذا الصبي على عادة ارتداء ثوب النوم. و اعتاد على النوم عاريا فالبيجامة تخنقه، تكبل حركاته. غير أنه يرتديها كل ليلة مثل سواه من الصبيان، ثم سرا ينتزعها و هو راقد تحت الملاءات و الأغطية، ثم يغط بالنوم.
و في كل ليلة يقوم الجزويتي العجوز بجولات تفتيش ليتأكد أن الأولاد لا يزورون أقرانهم في السرير، و لا يستمنون، و لا يتبادلون الكلام في الظلام مع المجاورين لهم. و عندما يصل لسرير الصبي غير المستقيم، يرفع الغطاء بتؤدة و حذر و يلقي نظرة على جسمه العاري. و لو استيقظ الولد يؤنبه قائلا:" حضرت لأتأكد أنك تنام من غير بيجامة مجددا!". و لو أن الصبي لم يستيقظ يأخذ منه نظرة مستقرة طويلة يتأمل بها جسمه الشاب الراقد.
و في إحدى المرات خلال درس التشريح و بينما هو يقف على منصة التدريس، و الصبي الأشقر الذي له ملامح بنات جالس يستمع و يرنو، كان البروز تحت ثوبه الكهنوتي واضحا للعيان لكل ناظر.
سأل الولدَ الأشقر:" كم عدد العظام في جسم الإنسان؟".
و رد الصبيُ الأشقر بميوعة و قال:" مائتان و ثمانية".
و جاء صوت صبي آخر من نهاية الصف قائلا:" و لكن لدى الأب دوبو مائتان و تسعة!".
و في أعقاب ذلك الحادث بوقت قصير ذهب الأولاد برحلة إلى الطبيعة. و ضل الطريق منهم عشر أولاد. و من ضمنهم الصبي الأشقر الرقيق. و وجدوا أنفسهم في غابة، بعيدا عن الأساتذة و بقية الزملاء في المدرسة. و جلسوا ليأخذوا قسطا من الراحة ثم قرروا على اتخاذ مبادرة يكسرون فيها الروتين. و بدأوا بالتهام التوت. و لكن كيف بدأ ذلك، لا أحد يعلم بالضبط. و بعد فترة قليلة ألقي الصبي الأشقر على بساط الأعشاب، و تم تجريده من ثيابه، و ألقي على بطنه، و جلس فوقه الأولاد التسع الآخرون، و اغتصبوه كما لو أنه عاهرة، و فعلوا ذلك بقسوة. و قد اخترقه الصبيان الخبيرون بما يفعلون من الخلف لإشباع رغباتهم، بينما الأقل خبرة لجأوا لحك سيقانهم مع ساقي الصبي، الذي له بشرة حساسة مثل امرأة. ثم بصقوا على أيديهم و حكوا أعضاءهم باللعاب. و كان الصبي الأشقر يصرخ و يرفس و يبكي. و لكنهم تكاتفوا جميعا لتقييده و الاعتداء عليه حتى النهاية.




* من مجموعتها القصصية ( دلتا فينوس). منشورات بنغوين. طبعة عام 2008. و هي كاتبة إيروتيكية تضارع بشهرتها غرترود ستاين و جيل الخمسينات و الستينات الذي انتقد التجربة المكارثية و تشرد طويلا في أوروبا و حمل لقب الجيل الضائع. ولدت في باريس عام 1903، و انتقلت للولايات المتحدة و هي بعمر أحد عشر عاما. و كانت تكتب بالإنكليزية، ثم عادت إلى باريس و هي في الثلاثين من عمرها. من أهم أعمالها: شتاء الخديعة، أبناء ألباتروس، جاسوس في بيت الغرام، كولاجات، سلم النار، رواية المستقبل، دراسة غير كلاسيكية في د هـ لورنس، يومياتي، إلخ....

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 7 / ترجمة

21-تشرين الأول-2017

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت5 / ترجمة: صالح الرزوق

07-تشرين الأول-2017

عن زبيغنيف هيربيرت ( 1924 – 1998)/ ترجمة:

30-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 4/ ترجمة:

23-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت2/السيد كوجيتو والخيال ترجمة: صالح الرزوق

17-أيلول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow