Alef Logo
الفاتحة
              

هل يدمر بشار سورية قبل أن يرحل

سحبان السواح

2013-03-24

كنت قد كتبت في أكثر من مناسبة، وفي أوقات مختلفة وقبل الثورة السورية بزمن طويل، أن لا شيء يجري في المنطقة إلا ويجب أن يصب في خدمة إسرائيل، وحتى الانقلابات العسكرية التي كان يقوم بها عسكريون مهووسون بالسلطة منذ بداية الاستقلال كانت إسرائيل تقف خلفهم، تقبل بعضهم وترفض الآخر. إلى أن استقر الأمر في يد أشهر عميل للصهيونية وأعني به حافظ الأسد، الذي كان صمام الأمان لعدم قيام أي محاولة جديدة لانقلابات جديدة فقد آن الأوان ليرتاح الجميع في هذه المنطقة ولتبدأ إسرائيل بالاهتمام بنفسها وبتطوير قدراتها دون أن تفكر في وجود عدو قريب من حدودها. وكان حافظ الأسد هو الحارس الأمين على ذلك.


ولكن حافظ الأسد لم يأت من فراغ، بل كان يهيأ منذ تطوعه في الجيش السوري وريثما يصل إلى أن يكون قادرا على القيام بانقلابه المشئوم كان هناك بعض الضباط الذين تربو في ظل فرنسا وكانوا خدما لها، لهذا السبب كان على فرنسا أن تضمن بقاء هؤلاء الضباط السوريين في صلب نظام الاستقلال وقد ضمنته فعلا بذلك الشرط العجيب الذي ما لم يقبله السوريون لن يكون لديهم استقلال. وقد كفلت بهذا الشرط بقايا عملائها في صلب الدولة السورية الناشئة. وهم سيتولون أمر أمن إسرائيل.


في إحدى مقالاته المنشورة في ألف كتب خيري الذهبي الفقرة التالية: "وبدأت المفاوضات للجلاء ولكن مع سبيرز الذي قال لرئيس الدولة وكان حينذاك شكري القوتلي: نحن يمكن أن ندخل معكم في مفاوضات على الجلاء تستمر لعقود مثل مفاوضات صدقي وبيفن في مصر، أو يمكن لكم ألا تجدوا جندياً أجنبياً واحداً على الأراضي السورية بعد أسبوع. فهم الرئيس الأسبق ( البازار ) فسأل، وكانت هذه غلطته التي ندفع ثمنها اليوم: ما المطلوب؟
قال سبيرز: ألا يسرح الجيش السوري، وكان يقصد الجيش الذي بناه الليجيون إيترانجيه، وتابع سبيرز: وألا تسرح الشرطة السورية والمكتب الثاني. ( وكان يكتم: الذي بنته المخابرات الفرنسية ) . ثم أكمل: وألا يحاكم أو يسرح مدراء الوزارات العامون وكان هؤلاء قد اقاموا حكومة خيانة للحركة الوطنية كان اسمها حكومة المديرين التي كان يرأسها بهيج الخطيب، والمديرون أو الأمناء العامون هم الوزراء الحقيقيون والدائمون، فالوزراء السياسيون طارئون يتغيرون مع كل انتخابات وتقدم حزب جديد للحكم ."


خدم الفرنسيين هؤلاء لم يتركوا مجالا للدولة المستقلة حديثا أن تتمكن وتكون دولة معاصرة حديثة، فالفترة ما بين الاستقلال واستلام حافظ الأسد السلطة في سورية لم تهدأ فانقلاب يؤدي لانقلاب، ولتأتي فترة حكم عبد الناصر سورية، وليأتي حكم الانفصال الذي سينهيه حافظ الأسد ويحكم سوريا حاميا لحدود إسرائيل هو ومن بعده ابنه بشار إلى يومنا هذا.
للحديث بقية


ولمن يتساءل عن حرب تشرين أقول إن هذه الحرب كانت من أجل إنهاء حالة الحرب بين إسرائيل والدول المجاورة إنهاء تاما، والسماح لاسرائيل الاهتمام بتطوير نفسها والوصول إلى حلول ما لموضوع القضية الفلسطينية.








تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

سحبان السواح

يخشى العالم المتحضر أن يحدث في سورية ما يحدث في دول الربيع العربي من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية في الدول التي سبقتها كتونس التي لم تستقر بعد رغم الفترة الزمنية...
المزيد من هذا الكاتب

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

قصَّةُ الصَّلواتِ الخَمْسِ، وواجبِ شكرِنا موسى.. وأتباعَهُ مِنْ بعدِهِ.

18-آذار-2017

يوميات سوري عادي

11-آذار-2017

نظرية المؤامرة

25-شباط-2017

وريث الخيانة

22-كانون الأول-2016

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

خواطر في ليلة جمعة

18-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

السمكة

04-آذار-2017

بنطال إيزنهاور / محمد مراد أباظة

25-شباط-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow