Alef Logo
الفاتحة
              

وسيكون لنصركم وقع لم تحظ به أية ثورة سبقتكم

سحبان السواح

2013-01-04

هناك من يشبه الثورة السورية بالثورة الفرنسية، وأنا أرى أن الثورة الفرنسية لا يمكن أن ترقى إلى مستوى الثورة السورية لأسباب عديدة منها إن الثورة الفرنسية جاءت في ظروف تختلف اختلافا كليا عن ظروف الثورة السورية، وأول اختلاف هو غياب السيطرة الصهيونية التي سيطرت على العالم الحديث في العصر الراهن، فقد كان اليهود دون مستوى البشر في فترة ما قبل نشوء الصهيونية.



كان الفرنسيون وحدهم ودون أي تدخل خارجي في شؤونهم، وكانت الملكية قد بدأت تتآكل، وكان الفقر يعم أرجاء فرنسا، وكان الفرنسيون أقرب للعبيد منهم إلى بشر عاديين، وكانت بريطانيا على عداوة شرسة مع الفرنسيين، وكان سقوط فرنسا وضعفها مهم لها فلم تتدخل لدعمها. وبالتالي لا يمكن المقارنة بين الثورتين كما لا يمكن المقارنة في الأدوات المستخدمة حربيا من كلا الطرفين.


ومن هذا المنطلق تعتبر الثورة السورية الثورة الأولى في العالم بعد ثورة العبيد التي قادها سبارتاكوس، وإذا كانت ثورة العبيد لم تنتصر لأسباب لا مجال للخوض فيها هنا فإن الثورة السورية في طريقها للانتصار رغم وقوف العالم أجمع ضدها، منهم من يقف علانية وبشكل سافر ومنهم من يقف من خلف الستار وهو أخطر بمراحل من الوقوف المباشر.



أبرز الواقفين مستترين بالصهيونية العالمية متمثلة بدولة إسرائيل، فإسرائيل لم تتنطح للتعبير عن موقفها، ولم تتدخل إلى الآن سوى بتصريحات تخص أمنها، ولكنها هي المحرك الأبرز في هذه الثورة، وهي التي تحرض النظام مستعينة بدول العالم الحر، عن طريق صمته حينا، وعن طريق تصريحات لا تسمن ولا تغني من جوع.



لا شيء يخيف إسرائيل كالسوريين حين يصبحون أحرارا، ويملكون زمام أمورهم، وهي التي حرصت كل الحرص ومنذ تأسيسها على أن يحكم السوريون من قبل أنظمة مستبدة حتى لا تتحرك إمكاناتهم الإبداعية ويتطورون ويصبحون دولة يحتذي بها جيرانها من الدول المجاورة.


ببساطة الثورة السورية يتيمة الأبوين، وأيضا هي وحيدة لأبويها، وبهذا التناقض في المعنى تكمن قوتها. وكلما زاد حقد العالم عليها، ووقوفه ضدها، زادت قوتها وزاد إصرارها على النصر. ولكل غبي يظن أن الثورة السورية لن تنتصر أقول اشرب ماء البحر يا اكسانتوس.


لم يحدث مثل هذا التحالف العدواني ضد شعب من الشعوب كما يحدث الآن مع الشعب السوري. وهذا يعني أن الشعب السوري يخيف العالم أجمع وهو إن انتصر سيكون له شأن كبير، وسيكون شوكة في حلوق كل من وقفوا ضده. وعلى رأسهم أمريكا القبيحة قبح ميدوزا، اللئيمة لؤم كل صهيوني.



إلى السوريين أقول لا تتوقعوا أي مساعدة من أحد، وسيكون لنصركم وقع لم تحظ به أية ثورة سبقتكم، وستدرس ثورتكم كمنهاج في مدارس العالم أجمع، وستكون وصمة في جبين أمريكا والغرب إلى أبد الآبدين، وستكون بعد حين سببا لسقوط أنظمة غربية كثيرة، ليس عن طريق الثورات، فالثورات هناك لم تعد وسيلة وإنما عن طريق الديمقراطية، ستغير هذه الثورة وجه العالم، ولن يعود عالم ما قبل الثورة السورية، كما سيكون بعدها. الثورة السورية ستغير العالم، كما غيرته دائما عبر التاريخ.



لكل أهالي الشهداء أقول، لكل أب، ولكل أم، ولكل أخت ثكلى، أقول: افخروا بشهدائكم الذين سيغيّرون تاريخ العالم الحديث، فالعالم لن يكون مرة ثانية كما كان عليه من قبل، وسيلغى التاريخ الميلادي. سيصبح التاريخ قبل الثورة وبعد الثورة كما كان قبل المسيح وبعده. أليست الثورة مسيحا جديدا. أليست؟؟؟؟؟؟؟

















تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

الجنسُ المُقَدَّسُ .. والجنسُ المُدَنَّسُ.. بينَ ديانةِ السَّماءِ، وديانةِ البَشَرِ.

10-حزيران-2017

وكان لي حبيبة اسمها شام

03-حزيران-2017

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow