Alef Logo
الفاتحة
              

مرحى لسوريا بحريتها القادمة

سحبان السواح

2011-08-12

أهمية الثورة السورية اليوم تأتي من كونها ثورة كل الشعب السوري بمختلف أطيافه السياسية ومعتقداته الدينية، ليست ثورة فئة محددة أو تيار سياسي واحد، هي ثورة شعب ضد طغيان حكام ظنوا لفترة أن أحدا لن يقول لهم لا، وأن أحدا ليس قادرا على الانتفاض والثورة والمطالبة بالحرية، تلك الحرية التي حرم منها لمدة نصف قرن.

كانوا يتصرفون على أساس أنهم قد دجّنوا هذا الشعب إلى الأبد، كما كانوا يظنون أنهم سيحكمون إلى الأبد، استبد بهم الغرور منذ كسبوا الحرب ضد الإخوان المسلمين في حماة في مطلع الثمانينات تلك الحرب التي كادت تطيح بحكم حافظ الأسد لولا أن الأخوان المسلمين حينها كانوا يريدونها حربا طائفية، ولا يريدون شركاء فيها، وكونها كانت ثورة مسلحة، حملت السلاح ضد السلطة، وتركت مجالا للسلطة لإبادتهم دون أن يتحرك الشارع السوري لدعمهم، لأن الشعب بتركيبته ليس طائفيا، ولم يكن يرغب أن يخرج من تحت الدلف إلى تحت المزراب، من حكم حافظ الأسد المستبد، إلى حكم الإخوان المسلمين الأكثر استبدادا. والأكثر طغيانا، والأكثر وحشية.

لو نجحت ثورة الأخوان في الثمانين لكنا الآن، كما إيران وأفغانستان، وباكستان، محكومين بنظام إسلامي جائر يمنع أي فكر غير فكره المتخلف قرونا عن العصر.

حينها لم يتحرك الشعب لنصرة تلك الثورة لأن الشعب بحسه السليم كان يعرف مصيره، وكان يعرف أن لا فرق بين استبداد واستبداد. وهذا ما جعل النظام حينها قادر على إبادة تلك الثورة.

الثورة التي نعيشها اليوم تختلف جذريا عن تلك، لسببين أولها أن الأخوان المسلمين تعلموا درسا قاسيا، وعرفوا تمام المعرفة أنهم لن يستطيعوا الحكم منفردين، وأن الثورة يجب أن تكون ثورة شعب، بكل أطيافه الدينية والسياسية، وأن الديمقراطية يجب أن تكونن شعار الثورة، والحرية للجميع مطلبها الأساسي.

ثانيها أن الثورة خرجت دون تنظيرات سياسية، ودون أدلجة محددة، ولم يكن لها سوى مطلب محدد، الحرية ثم الحرية ثم الحرية ولجميع أطياف الشعب.

حاول النظام اللعب على أن يجعلها غير ذلك، حاول إشعال الفتنة الطائفية في أكثر من منطقة على امتداد الجغرافيا السورية، من قطنا إلى حمص، إلى اللاذقية، إلى مناطق أخرى في الشمال السوري حيث حاول اللعب على التنوع العرقي، ولكن محاولاته جميعها فشلت، بسبب وعي الشارع الثائر، ومعرفته أن أي ثورة ضد الطغيان يجب أن يكون وراءها وحدة للشارع، وابتعاد عن أي تفكير طائفي، وأن الحرية التي سيحصلون عليها، وقد باتت وشيكة، هي حرية الشعب بمختلف طوائفه ومكوناته الإثنية.

سبب آخر وراء نجاح تلك الثورة هو أن القيادة تسير خلفه، وليس أمامه، وهذه القيادة تتعلم منه ولا تعلمه، والشارع الثائر بعظمته خلّف وراءه كل الأحزاب السياسية التي كانت عبر تاريخ سورية بعد الاستقلال هي التي تحرك الشارع ولم يكن للشارع حرية أن يعبر عما يريده بل كان يسير خلف أحزاب متخلفة فكريا وعقائديا وزمنيا.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

سحبان السواح

يخشى العالم المتحضر أن يحدث في سورية ما يحدث في دول الربيع العربي من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية في الدول التي سبقتها كتونس التي لم تستقر بعد رغم الفترة الزمنية...
المزيد من هذا الكاتب

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

قصَّةُ الصَّلواتِ الخَمْسِ، وواجبِ شكرِنا موسى.. وأتباعَهُ مِنْ بعدِهِ.

18-آذار-2017

يوميات سوري عادي

11-آذار-2017

نظرية المؤامرة

25-شباط-2017

وريث الخيانة

22-كانون الأول-2016

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

خواطر في ليلة جمعة

18-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

السمكة

04-آذار-2017

بنطال إيزنهاور / محمد مراد أباظة

25-شباط-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow