Alef Logo
الفاتحة
              

حمص يا أم الحجارة السود

سحبان السواح

2011-07-22

لكل عمل ثوري مؤشر لنجاحه أو لفشله، وما جرى خلال الأسبوع الماضي في مدينة حمص إن دل فهو يدل على مدى نجاح الثورة السورية في قرب تحقيق مطالبها في الحرية وإزالة النظام الشرس، الدموي الذي تحكم بها خلال أشهر الثورة الماضية.
لا يستطيع عاقل إلا أن يجزم بأن ما جرى في مدينة حمص ما هو إلا افتعال ومسرحية من إخراج وإعداد السلطة بأجهزتها القمعية، وردة الفعل الفورية من قبل أهل حمص وتماسكهم ورفضهم لما جرى كان ردا قاسيا على تلك السلطة التي افتعلتها، وبدأت ترى بشكل واضح نهايتها الحتمية، وعلينا التوقع المزيد من الدماء والقتل والتشنيع بالبشر خلال الأيام والأسابيع القادمة، لأن السلطة فقدت أعصابها ولم تعد قادرة على التفكير بشكل صحيح.
أول ما روجته السلطة كان فكرة أن الشارع الذي تحرك عبارة عن غوغاء يمكن تمرير مثل هذه الألاعيب عليه، ولكن حقيقة ما جرى أن الشارع كان أكثر وعيا، وأكثر إصرارا على تحقيق مطالبه، وهذا فاجأ السلطة، وأربكها وزاد من بطشها حتى وصل بها الأمر إلى شلع حنجرة إبراهيم قاشوش الثائر الفاتن و الشاعر والمغني والهتاف الذي كان يحرض الثوار في حماه.
حادثة إبراهيم قاشوش لا يمكن أن تدل إلا على شيء واحد، السلطة خائفة، وتعرف أنها منتهية الصلاحية، وإن الشعب سينتصر. ولكن معرفتها هذه لن تمنعها من المقاومة حتى الرمق الأخير وهذه المقاومة تعني المزيد من البطش حتى لو وصل بهم الأمر إلى قطع الأعضاء التناسلية لكل المتظاهرين حتى لا ينجبوا جيلا جديد قادرا على المطالبة بالحرية.
واليوم وبعد فشل لعبتها القذرة في حمص ماذا تبقى أمامها، سوى سكب المزيد من نفط الحقد على النار مما سيزيد من اشتعال الثورة، وارتفاع ألسنة لهبها حتى تصل إلى غايتها المنشودة وما غايتها إلا الحصول على حرية هذا الشعب الذي استكان على مدى ما يقارب الخمسين عاما.
هل ما قلته يعني أنني أقلل من أهمية ما جرى بمدينة درعا وبانياس واللاذقية وحماه وبقية المدن السورية.. بالتأكيد لا، فكل فعل جرى ضمن الحركة الثورية كان يزيد من ضعف السلطة وفقدانها السيطرة على نفسها وعدم قدرتها على التفكير الصحيح، وحين يفقد المرء قدرته على التفكير تزداد أخطاؤه حتى تصل به إلى السقوط.
كان على بشار الأسد أن يعلم منذ اليوم الأول لقيام الثورة أن المحيطين به من معاونين ومستشارين وعسكريين لا يدافعون عنه، وعن النظام وإنما يدافعون عن أنفسهم وعن ثرواتهم المكدسة في المصارف الخارجية، وحين يكون أيا كان يدافع عن نفسه لا يعنيه الآخر، وإنما يكون تفكيره كيف ينجو بنفسه وماله من يد الثوار، وكل ما يجد نفسه في ورطة يحاول الخروج منها يقع في ورطة أخرى.
اليوم أسقط في يد الجميع، ووصلت بهم أفعالهم إلى طريق مسدود، وحين يصل المرء إلى طريق مسدود يحاول الخروج بكل السبل، السبيل الآن مزيد من الدماء السورية، التي ستزيد من قوة الثوار، كل ذلك يصل بنا أن النهاية اقتربت، وحريتنا صارت أكثر قربا، وقوتنا تزداد.
تحية لثوار سورية، ولنستعد لصنع النصب التذكارية لشهداء الحرية التي سينعم بها أولادنا، وأولادهم، وأجيال حرة قادمة جديدة.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

سحبان السواح

يخشى العالم المتحضر أن يحدث في سورية ما يحدث في دول الربيع العربي من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية في الدول التي سبقتها كتونس التي لم تستقر بعد رغم الفترة الزمنية...
المزيد من هذا الكاتب

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

قصَّةُ الصَّلواتِ الخَمْسِ، وواجبِ شكرِنا موسى.. وأتباعَهُ مِنْ بعدِهِ.

18-آذار-2017

يوميات سوري عادي

11-آذار-2017

نظرية المؤامرة

25-شباط-2017

وريث الخيانة

22-كانون الأول-2016

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

خواطر في ليلة جمعة

18-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

السمكة

04-آذار-2017

بنطال إيزنهاور / محمد مراد أباظة

25-شباط-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow