Alef Logo
17-شباط-2018
فإذا ما تساءلنا :ما الثقافة؟ اكتشفنا أن السوريين هم أول من دجن القمح والشعيرعماد الثقافة الأول حسب علماء الأنثرو بو لوجيا اللذين ما يزالان في حالتهما البرية في سورية حتى اليوم, واكتشفنا أن آلهة السوريين القدامى ما تزال تعيش بيننا حتى اليوم, ألسنا ما نزال نسمي الأراضي التي يسقيها الرب "بالأرض البعلية" أي التي يسقيها بعل, الإله السوري الكلاسيكي, وألسنا نسمي الموت باسم إله الموت السوري الكلاسيكي "موت"؟
17-شباط-2018
لم تنتهِ الحرب في سوريا بعد، لا بل بدأت «حروب ما بعد (داعش)»، وتظل سوريا تشكل حلقة وصل خطيرة لتداخل الصراعات الإقليمية فيها والقوى العظمى، على الرغم من هزيمة «داعش» في شرقها. والمواجهة الأخيرة بين إيران وإسرائيل في سوريا، ليست سوى واحد من الاحتمالات التي من شأنها أن تغذي المرحلة المقبلة من الحرب الأهلية في سوريا
17-شباط-2018
المشكلة أن الوحدة أيضا جحيم. في الزنزانة، لا ينفك هاجس الانتحار يراودك. حين انصفق باب الزنزانة 39 الحديدي علي، وراح السجان يطق بمفتاحه القفل: طق، طق، طق، أحسست أن كل شيء قد انتهى. تأملت الغرفة الضيقة المقيتة. كانت صندوقا مكعبا، طوله وعرضه وارتفاعه مائة وتسعون سنتيمترا. ولم يكن له نافذة للتهوية. كان الهواء يأتي من خلال جهاز يسحب الهواء الفاسد ويدخل هواء أقل فسادا. على امتداد نصف الزنزانة تمدد عازل وبطانيتان أو ثلاث.
17-شباط-2018
أديبي المحترم.. أعجبني تشبيه تذكره في ص15 عن تلك الذئاب التي تمور جوعا مستعدة لالتهام أي شيء يمكن أن يصادفها في طريقها حتى الأحجار.. فنتيجة الحصار الجائر المفروض على عراقي الحبيب أصبح أغلب الناس إن لم يكن كلهم مثل تلك الذئاب الهائجة تمور جوعا، الإنسان مستعد أن يلتهم أخاه الإنسان.. ماذا يفعل الذي باع كل شيء في بيته.. كل شيء حتى قلع كاشي بيته.. خلع شباكه.. بلا أي مبالغة.. لكي يعيش.. السبب هم التجار الجشعين أمثالهم
17-شباط-2018

خاص ألف


ثم التف شيء غريب حول ساقي. ليس نباتا مائيا. إنه شيء التصق بقدمي، وله لسان طويل لامس وركي. ضربت بقوة، وابتعدت عنه رغم أنه لم يكف عن المطاردة والإزعاج. كان شيئا معزولا ويتململ في الظل. ثم رشني بسائل لزج. بذلت جهدي لأبتعد ولكن انتابني الرعب مما يأتي من هذه الأعماق. وأخيراغادرت الماء بأمان، ووجدت صخرة دافئة تحت الشمس فوقفت عليها هناك ونظرت للماء.

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

حسان محمد محمود

خاص ألف

تلك الكتب، الأقل صدقاً في "جلاء الشك والريب" ربما، وبعد واقع سلمية الراهن، صارت أصدق من السيوف في تلك المهمة.
امرأة عتيقة، عاقة للسلط، تضطر لبيع زينة عرسها، كي تدرأ نهم مغتصبها، فلا يطال أطفالها، فيموتون برداً.
لا يمكنك _ خصوصاً إن كنت "سلمونياً" _ أن تتحدث عن هذه اللافتة "الكارثة" إلا بهذه اللغة، البعيدة عن التقريرية والتحليل، فالوقائع الحارة تفرض فور تحققها ارتكاساً وجدانياً، أولياً، ثم يأتي بعده العقل، والمنطق، والتفنيد.

إقرأ  أيضاً لأحمد بغدادي ،  ووائل السواح ،  ومازن أكثم سليمان ،  ووائل السواح ،  ورندة شاهين ،  وميخائيل سعد

النزعة الإحيائية في قصص سناء الشعلان

17-شباط-2018

خاص ألف

والملفت للنظر في هذه القصة، هو أن سناء الشعلان ستعمد إلى تصوير البنطال في أوضاع قريبة جدا من أوضاع الإنسان العاشق. فهو بنطال يحدث نفسه، يتذكر الزمن الجميل، يئن تحت وطأة مواجع الحاضر، يتقلب شوقا إلى الجسد المشتهى، ويحن إلى الغائب الذي هجر. هكذا نلفي أنفسنا أمام بنطال يمتلك إحساساً عارماً، ورؤية جمالية، ولمسات فنية تميزه، حتى لنخاله كائنا إنسانيا حياً: يشعر ويحس، ويتمنى ويقارن...

نماذج جنسية في القصة العربية

17-شباط-2018

مجيد محمد

خاص ألف

"القرية" موضوع أساسي للأدباء بصفة عامة، وموضوع خصب للجنس بصفة خاصة، ولا نجد تغييراً مقبولاً للعناية المفرطة بالريف – آنذاك – إلا بأن المدينة – بشكلها الحضاري الجديد – لم تكن قد حُفرت في وجدان الأدباء إحساساً عميقاً بمشكلاتها وقضاياها، ذلك أن التكوين الصناعي كان في خطواته الأولى المتعثرة، قبل أن يصبح تكويناً متكاملاً يدعى المدينة.

كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي

البلوكات التسع

17-شباط-2018

ماريان إسماعيل

خاص ألف

ليس من عادتك
أن تبقى
حتى هذا الوقت

نصوص متأخّرة لا تصلح للعشق

17-شباط-2018

أحمد بغدادي

خاص ألف

وانحنى قليلاً
بهدوءٍ أمام المشهد
ليغطّي الحياةَ بوردةٍ

أنا كلبكِ الوفي

17-شباط-2018

أحمد عزام

خاص ألف

فأنا مهانٌ جداً
وأنتِ الإهانةُ التي
لا بد لي أن أمسحها

نصوص ملونة

17-شباط-2018

معتصم دالاتي

خاص ألف

سأكتب
عن ابتسامتك
وعن سحر عينيك

ديجتال

17-شباط-2018

إسلام أبو شكير

خاص ألف

عند باب غرفتك
سأودّعُك م
تمنّياً لكِ ليلة سعيدة.
الأكثر قراءة
Down Arrow