Alef Logo
23-تشرين الثاني-2014
أسطورة الطوفان الكبير الذي غمر الأرض وأفنى البشر والكائنات الحية، عدا فئة قليلة نجت وأعادت بناء الحضارة، هي أسطورة شائعة في ثقافات العالم القديم وفي الثقافات البدائية المعاصرة. ولكن السومريين في جنوب وادي الرافدين كانوا أول من قدّم لنا وثيقة مكتوبة عن هذه الأسطورة ترجع إلى النصف الثاني من الألف الثالث قبل الميلاد. وقد احتوت الأسطورة السومرية العناصر التي بنت عليها بقية ثقافات المنطقة، إضافة إلى الثقافة اليونانية، تنويعاتها الخاصة.
22-تشرين الثاني-2014
ينفي عبده، الذي يعدّ دراساته العليا الآن عن الشاعر الباكستاني محمد إقبال وعلاقته بعالم الرومي، عن نفسه صفة المتصوف؛ صفة قارئ للصوفية تناسبه أكثر: "لست متصوفاً، أنا عاشق للفكر الصوفي، بدأت التعرف إلى الكتابات الصوفية بعد التخرج من الجامعة، من خلال كتب الدكتور عبد الرحمن بدوي مثل رابعة العدوية، وشطحات الصوفية، الإنسان الكامل في الإسلام، وكتاب المستشرق آسين بلاسيوس عن ابن عربي".
20-تشرين الثاني-2014
في ليلة الرابع والعشرين من شهر أبريل1944، قامت القوات الجوية البريطانية بتفجير معهدٍ يسوعيّ قديم تابع لكلية العلوم البافارية، وهي بناية يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر، مما أدى إلى تحول المبنى إلى كومة من الحطام، وفُقدت جراء ذلك، كنوز كثيرة، من أهمها أرشيف صور فريد من المخطوطات القديمة للقرآن، رثاه كثيرًا، عالم مستعرب في الأكاديمية، هو أنطون سبيتالر.

19-تشرين الثاني-2014
مشكلة الشعر معي - وقد عرفته وعرفني مبكراً جداً : طفل وحيد أخرس في الصحراء يكتب ويكتب لينطلق لسانه المقيد - أنه أخذني للضفاف القصوى ونسى أن يرجع بي ، إذا أحببت فتاة أراها تطير وألمس ملائكيتها اللزجة وأخاف وأعدو بعيداً .. وإذا خِفْتُ من ظِلِّ أبي وهو يكبر و يكبر كلما اقترب مني يظل هو الوحش طول العمر ولا أجرؤ حتى على لمس جثمانه وسط المشيعين كيلا تبتلعني القهقهات المرعبة ..
17-تشرين الثاني-2014

خاص ألف

يذهب الصبي إلى بيته مع ابن مادلين التي يحبها، يجلسان على العتبة، الحمار الواقف منذ الضحى في الشمس ينتظر راعيه، ابن الفحّام يرمي منتصبه بحجارة تداويه، يبتعدان عن ذلك السفيه، يفترقان، تسأله مادلين عند العتبة:
_ هذا اسمك هنا بمجلة الموعد بباب التعارف؟!
_ أسمي.
_ تستلم رسائل من بنات؟
_ واحدة اسمها كريمة انقطعت.
_ لازم غازلتها.

حَريّقُ سينما عامُودا .. بينَ "الفَاجعة " و "الهُولوكُوسْت" !

23-تشرين الثاني-2014

مهند الكاطع

خاص ألف

أنا ازعُم بأن كل من يتاجر بضحايا تلك الحادثة المؤسفة ويلعب من خلالها على الوتر القومي يُعتَبر بعيد عن القيم الوطنية ، ويفتقد لجانب كبير من الأمانة العلمية والاخلاقية التي تُحتم عليه ذكر الحادثة بدون عكس الوقائع وتحويرها واخفاء جانب من الحقيقة واستخدامها في أُطُر سياسية قومية.
ويُفتَرض ايضاً بالأحزاب الكُردية والشخصيات الكُردية المستقلة في سورية التي تعمل اليوم في إطار المُعارضة السورية أن تكون سباقة في الحديث عن حقيقة ما وجرى ، وليس المساهمة في ترسيخ مبدأ "الهولوكُوست" والتطهيّر العرقيّ الذي يستهدف قومية معينة بحد ذاتها ، فهذا فضلاً عن أنه غير صحيح ،

إقرأ  أيضاً لإيمان شاهين شربا ،  وماجدة سيدهم ،  وأحمد بغدادي ،  وناديا خلوف ،  وإيمان شاهين شربا ،  وماجدة سيدهم

الأمثال المفضل الضبي / ج3

22-تشرين الثاني-2014

ألف

خاص ألف

كان يطلب في بطن من عاملة يقال لهم بنو ساعدة - وعاملة من قضاعة - ذحلاً، فأخذ منهم رجلين يقال لهما مالك وسماك ابنا عمرو، فاحتبسهما عنده زمانا، ثم دعا بهما فقال: إني قاتل أحدكما، فأيكما اقتل؟ فجعل كل واحدٍ منهما يقول: اقتلني مكان أخي. فلما رأى ذلك قتل سماكاً وخلى سبيل مالك، فقال سماك حين ظن انه مقتول: ألا من شجت ليلة عامده كما أبداً ليلة واحده فأبلغ قضاعة إن جئتها وأبلغ سراة بني ساعده وأبلغ نزاراً على نأيها فان الرماح هي العائده فأقسم لو قتلوا مالكاً لكنت لهم حيةً راصده برأس سبيل على مرصدٍ ويوماً على طرق وارده أأم سماكٍ فلا تجزعي فللموت ما تلد الوالده

المعرفة والفرضية الاستعمارية : كتاب «التخيل التاريخي» لعبد الله إبراهيم / رامي أبو شهاب

22-تشرين الثاني-2014

هذا المنطق الغربي تلمسه عبد الله إبراهيم حين أشار في معرض تحليله لفرضية التجربة الاستعمارية التي نهضت على تبرير استحواذ ممتلكات الشعوب المستعمرة، بما يشمل ذلك الطبيعة، وتوظيف الأيدي العاملة لصالح الغرب، مما أحدث عطباً في الطبيعة وانفصال الإنسان عن وعيه المحيط، فالطبيعة تعد مركزاً من مراكز مفهوم الهوية التي استلبت، وأعطبت عبر التعبية والاستعباد (ص 242). هذا النهج أسهم في انطلاق مفاهيم التوتر والكراهية والحروب، ما أحال التاريخ إلى ساحة للنزاع. وبما أن الكتابة تشكيل معني بصوغ تجربة الآخر،
رئيس التحرير سحبان السواح

إبليسُ كما يراهُ المتصوِّفةُ.

22-تشرين الثاني-2014

سحبان السواح

الإيمانُ المطلَقُ يُلغي الذَّهابَ بعيداً في التفكيرِ، ويَحُدُّ منهُ. فكلَّما فكَّرْتُ في بعضِ ما جاءَ في القرآنِ الكريمِ، كلَّما زادَ يقيني بأنَّنا بحاجةٍ ماسَّةٍ إلى التَّعمُّقِ فيما جاءَ بهِ، والبحثُ...

تعَلَّمتُ مِن عينيكِ ...

23-تشرين الثاني-2014

فراس الضمان

خاص ألف

لو كانتِ الكعبَةُ بيضاءَ ... 
و الحَجُّ 
أن ترفعَ كأسَها مِن بعيد !! 

محض تكتكات

20-تشرين الثاني-2014

مديحة المرهش

خاص ألف

من غزير البرق و الرعد
كل البراري أينعت بشهي الكمأة
و أنا لم يومض فيّ شبه ( برقة )

الممرَّاتُ التي تعبرينَ منها

19-تشرين الثاني-2014

أنس مصطفى

خاص ألف

وظللتِ تخفقينَ في المدَى،
مثلَ رايةٍ مغروسةٍ في الأبديَّةْ..
ظللتِ ساطعةً هناكْ،

كنت سأهبك كامل الهديل

18-تشرين الثاني-2014

فرج بصلو

خاص ألف

في ألوان الفجر
شيئ من دم الليل المهزوم
هل انتحرت الفزاعة ؟

 

عقد من تعب

16-تشرين الثاني-2014

حسن العاصي

خاص ألف

هذا الحزن يقتلني
يحتك بحواف أضلعي
يلدغ الجسد العاري

الأكثر قراءة
Down Arrow