Alef Logo
23-نيسان-2014
وقد بقي هذا العلم الباطني مُتوارثاً في الخاصة من الأجيال الأولى للمسلمين، يدارونه ويحجبونه إلا على من هو أهل له. وفي هذا يقول الإمام الشيعي السادس جعفر الصادق، مقتبساً عن الإمام علي كرم الله وجهه: «إن ههنا - وضرب على صدره بيده - لعُلوماً جمة لو وجدت لها حَمَلةً». ويروى عن ابنه موسى الكاظم، الإمام السابع لدى الاثنا عشرية، بيتان من الشعر تتداولهما حلقات الصوفية إلى يومنا هذا:
22-نيسان-2014
أما أن نرى ما يُسمى " رئيساً عربياً" يدمر وطناً بأكمله ويقتل شعبه ويشتته ويضعه في المعتقلات والأقبية الأمنية، ويطمر الآلاف منه في المقابر الجماعية ويفرض أبشع الأساليب الممنهجة بحقه أمام خرس العالم قاطبةً وبمباركتهِ !! فهذا شيءٌ يدفع إلى البكاء والضحك في آن واحد ويجعل من المواطن السوري أولاً عبارة عن إنسان يحيا في أساطير لم تُسرد على ألسنة الأبالسة والكائنات الفضائية، ويرميه في لجج الدهشة والغضب في آن واحد!.
21-نيسان-2014
هكذا، وفيما تحاول الثورة أن تصنع تاريخاً لسوريا، خارج تاريخ الطغمة الأسدية الحاكمة، وأن تدخل السوريين في السياسة، بعد أن حرمهم الأسد (الأب والإبن) منها، يعمل النظام بالضد من هذا وذاك، بإصراره على إبقاء السوريين في إسار «سوريا الأسد»، وبتجريده الصراع من أي معنى سياسي، إن باعتبار ما يجري مجرد مؤامرة خارجية، أو بتحويل الثورة إلى نوع من صراع هوياتي، أو بأخذ البلد إلى احتراب وجودي، وإلى حالة عدمية.
20-نيسان-2014
إذا كانت فلسطين في الوعي البلاغي هي مدينة القدس لا غيرها، فإن القدس في الوعي التاريخي هي فلسطين كلها. يبدأ الفلسطيني من دلالة الوطن كل الوطن، ذلك أن المفاضلة، في الشرط الفلسطيني، بين مكاناً وآخر، تفضي إلى التمسك بالمقدسات والإعراض عما هو غيرها، وهو كلام لا يستقيم على الإطلاق. بل يمكن القول: إن تجربة المنفى، والمنفى رمز فلسطيني كبير، جعلت الوعي الفلسطيني يرى في كل بقعة من فلسطين ‘قدساً صغيرة’،
22-نيسان-2014

خاص ألف

في منزل جدو وفي حجرة المجلس المأخوذ تصميمها من حقبه الستينات بحيث وضعت أرائك خضراء ذات أرجل خشبية شكلت ما يشبه الرباعي الدائري كانت فوق سجادة كبيرة بلجيكية الصنع كانت تغطي اغلب ارضيه الغرفة هي خليط بين اللون البني الفاتح والبيج المائل للسكري وفي منتصفها وضع طاولة كبيرة قاعدتها من خشب وسطحها من زجاج متوجه بصينية مملوءة بفناجين القهوة بجانب دله ماركة روتبونكت وزبدية مملوءة بالتمر مقابل وعاء زجاجي مملوء بالماء البارد محاط بثلاثة كؤوس من زجاج ولم يكن على جدران الغرفة جميعا سوى لوحة يتيمة عباره عن رسم لديكان يتقاتلان احدهما اسود والأخر ابيض وفي أقصى الزاوية الشرقية وضع فونوغراف النحاسي قديم بحيث بكون بارزا بشكل ملفت عندما يفتح باب الغرفة ومن التحف الموزعة في المكتبة المصنوعة من خشب الزان القابعة في الخلف ستدرك ان صاحب الدار ميسور الحال وأنه قد زار مناطق متفرقة في العالم

رجلان يعرفان الله

23-نيسان-2014

فاطمة ناعوت

رجلان كريمان صنعا موقفين بسيطين، ما كان يجب أن يلفتا الانتباه، لفرط ما بهما من طبيعية وعادية واتفاق مع مبادئ الإنسانية الأولى. موقفان ما كانا يلفتان النظرَ، لو كنا فى ستينيات القرن الماضى أو خمسينياته أو ثلاثينياته. حين كنا راقين متحضرين لا نعرفُ العنصرية والفُرقة قبل أن تغزونا رياحُ السموم الطائفية وأفكارُ الانقسام البغيضة. موقفان يختصران فكرةً أؤمن بها، وأكتبُ فيها منذ سنوات، وتحمّلتُ لقاءها كلَّ صنوف الشائعات والتجريح والتكفير والتهديد وهدْر الدم. فكرة أن الإيمان الحقَّ بالله يحمل فى طياته احترامَ عقائد الآخرين، مهما تباينت. لأن فى تباينها ثراءً، واتفاقًا على مبدأ أساسى: البحث عن الله، عبر مساربَ ودروبٍ شتى. فكرة أن الإيمان أرقى من العقيدة. فالإيمانُ هدفٌ، والعقيدةُ وسيلة. ا

إقرأ  أيضاً لناديا خلوف ،  وأحمد بغدادي ،  وإيمان شاهين شربا ،  وجيلان زيدان ،  وفاطمة ناعوت ،  وأحمد بغدادي

كتاب : خزانة الأدب وغاية الأرب / تقي الدين أبي بكر الأزراري

23-نيسان-2014

ألف

خاص ألف

( لك أن تشوقني إلى الأوطان ... وعلي أن أبكي بدمع قان (
والآراء على هذا النوع تستحسن هنا مطلع ناصر الدين بن النقيب فإنه أعدل شاهد مقبول والتشبيب بنفسه الطيب يغني في هذه الحضرة عن الموصول وهو
( قلدت يوم البين جيد مودعي ... دررا نظمت عقودها من أدمعي (
وبالنسبة إلى حسن الابتداءات مطلع الشيخ برهان الدين القيراطي مع حسنه وبهجته فيه نقص وهو
( قسما بروضة خدها ونباتها ... وبآسها المخضل في جنباتها (
فإنه لم يأت بجواب القسم ولا ما يحسن السكوت على مطلعه ولا تتم الفائدة إلا به
ومشايخ البديع قرروا أن لا يكون المطلع متعلقا بما بعده في حسن الابتداء
وقد آن أن أحبس عنان القلم فإن الشرح قد طال ولم أطله إلا ليزداد الطالب إيضاحا ويداوي علل فهمه بحكم المتقدمين ويتنزه في رياض الأدب على النبات الغض من نظم المتأخرين.

أليس مونرو .. وبراءة اكتشاف الذات والمكان / محمد سمير عبد السلام

16-نيسان-2014

ألف

و نعاين – بعد ذلك – المدرسة التي مكثت فيها عامين من حياتي، ولا أود رؤيتها مرة أخرى؛ فبعد انقضاء العامين استطاعت أمي أن تقنع أبي بأن يشتري لنا منزلا صغيرا قديما في المدينة؛ ومن ثم سيكون مضطرا لأن يدفع لسيارات الأجرة؛ فكان من الممكن أن أذهب إلى مدرسة المدينة، وكما اتضح بعد ذلك أنه لم تكن هناك حاجة لذلك التخطيط؛ لأنه في العام نفسه، وفي الشهر عينه، أعلنت الحرب ضد ألمانيا، وعدت – فيما يشبه السحر – إلى المدرسة القديمة، وإلى الرفاق المشاكسين الذين يخطفون مني الغداء، ويتوعدونني بالضرب، ولم يكن يبدو أن ثمة أحد يستطيع أن يتعلم أي شيء وسط مناخ يتميز بالاضطراب، وعدم الاستقرار.
رئيس التحرير سحبان السواح

استراحة المحارب

19-نيسان-2014

سحبان السواح

خاص ألف

سأريحكم وأرتاح، سأريحكم من الحديث في السياسة والدين، سأريحكم من انتقاداتي التي قد تصبح مملة فيما لو تابعت الكتابة بالطريقة ذاتها، رغم أنني لم أصل بعد إلى هدفي. لم أجد...

عودة

23-نيسان-2014

ماهر القطريب

خاص ألف

سأصحو باكراً 
قبل الموج 
وقبل أي جناح 
لأنزع عن خواصرها 

أيتها الأشياء التي لم تعد في بالي 2

22-نيسان-2014

جوان سوز

خاص ألف

أيتها الأشياء
التي لم تعد في بالي
ما عُدتُ أريدكِ .
أيتها الأشياء
 

شذرات

21-نيسان-2014

خيرة بغاديد

خاص ألف

* شكَّلني الطينُ 
روحًا آدميَّة ، 
ثُم َّ أحالني جسدًا 
ينصهرُ في العدم .

الوَباء . .

20-نيسان-2014

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

تجمَّعوا في المَمرّات
غنُّوا للوجهِ المَقلوبِ منَ الرّيح
وصفَّقوا بقوّةٍ على أكُفِّ الأبواب :
 ارْحلي ارْحلي أيَّتُها الجُدرانُ الجاهِلة
 

مداعبة

20-نيسان-2014

عباس علي موسى

خاص ألف

وكأنما عاد العجوز أدراجه 
طفلاً 
يداعبُ صديقَه الصغير 
عبر البلّور. 
 
الأكثر قراءة
Down Arrow